صلاح نظمي في ذكرى ميلاده نبذة عن مشواره الفني ووفاته بسبب حزنه

من هو الفنان صلاح نظمي ؟

صلاح نظمي الوجه المعروف لدى الجمهور العربي من المحيط الى الخليج رغم أنه لم يأخذ أدوار بطولة في أعماله , لكنه كان من أبرز نجوم السينما المصرية خلال المائة سنة الفارطة حيث ظهر في عديد من الافلام و المسلسلات المهمة رفقة نخبة من نجوم الفن المصري في القرن العشرين . المزيد عن الفنان المصري صلاح نظمي .

صلاح نظمي في ذكرى ميلاده نبذة عن مشواره الفني ووفاته بسبب حزنه

ولد صلاح نظمي في محرم بك بمحافظة الإسكندرية في 24 يونيو عام 1918، عاش يتيم الأب لتهتم أمه بتربيته وأشقاءه الثلاثة، حتى تخرج من كلية الفنون التطبيقية ليُعين مهندسا في هيئة التليفونات ويظل بالوظيفة حتى وصل إلى درجة مدير عام، كما التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية وتخرج فيه عام 1946، وكعادة فناني جيله تنقل نظمي في بداية مشواره الفني بين عدد من الفرق المسرحية بدأها بفرقة الفنانة ملك، ثم انتقل إلى فرقة الفنانة فاطمة رشد وبعدها إلى فرقة رمسيس.

أشهر أعمال الفنان صلاح نظمي

من أشهر أفلام صلاح نظمي “حب ودلع، عصابة حمادة وتوتو، على باب الوزير، اتنين على الطريق، الجحيم، أبي فوق الشجرة، شيء من الخوف، الرجل الثاني”.

قصة طريفة لزواج نظمي قصة طريفة حيث أعجب في يوم بفتاة أرمينية وجدها تتردد على بيت شاب فاعتقد أن بينهما علاقة ما، وحاول أن يجذبها إليه لينال اهتمامها ويستولى عليها من هذا الشاب فلقنته درسا وقلما لم يتوقعهما، ليزداد تعلقه بها ويتردد على مكان عملها، حتى يكتشف أن الشاب الذي تتردد عليه هو شقيقها، فيذهب إليه ويطلب يدها لتشهر إسلامها يوم عقد القران ويرزقهما الله بابنهما الوحيد حسين.

أطلق نظمي على طفله الوحيد اسم حسين كنوع من أنواع رد الجميل للفنان حسين صدقي، حيث مر نظمي بضائقة مالية وظل فترة دون عمل، ليستدعيه صدقي إلى مكتبه ويعرض عليه بطولة فيلم جديد ويمنحه أجره في هذا الفيلم، ليُلغى الفيلم بعد ذلك ويحاول نظمي أن يرد الأموال لصدقي فيرفض بشدة معتبرا ما حصل عليه نظمي هو نقوط مولوده الجديد ما دفعه لإطلاق اسم حسين عليه.

المزيد من أعمال الفنان صلاح نظمي من هنا .

موقف إنساني رائع يُحسب للفنان صلاح نظمي

صلاح نظمي و كغيره من الفنانين الذي اشتهروا بتجسيد أدوار الشر في السينما المصرية، تجد حياتهم الخاصة على النقيض تماما مليئة بالمواقف الإنسانية الرائعة، ولعل أبرز هذه المواقف، حرص صلاح نظمي على خدمة زوجته القعيدة لمدة 30 عام، رافضا أن يتزوج عليها، فكان ينفق الأموال التي يتقضاها من أعماله الفنية على علاجها، ولم يمل يوما لطول مرضها، حتى توفاها الله ليدخل بعدها نظمي في حالة من الاكتئاب، ويُنقل بعدها بفترة قصيرة إلى المستشفى ويظل لشهور في العناية المركزة، حتى تفيض روحه إلى بارئها لاحقا بشريكة عمره في فبراير 1991.

شارك هذه الصفحة مع أصدقائك