لعنة “الموجة الثانية” تطارد العالم مطاعم تغلق أبوابها بعد أسبوع من الفتح وارتفاع “غير مسبوق” فى حالات كورونا

لعنة “الموجة الثانية” تطارد العالم مطاعم تغلق أبوابها بعد أسبوع من الفتح وارتفاع “غير مسبوق” فى حالات كورونا

بعد أيام من احتفال نيوزيلندا بانتصارها على فيروس كورونا وخلوها من المصابين بعد تبنى إجراءات احترازية صارمة، أعلنت ظهور 5 حالات جديدة مرتبطة بعودة المواطنين من المملكة المتحدة، وذلك بعد 24 يوما من عدم تسجيل الإصابات، لتكثر التساؤلات مرة أخرى حول “الموجة الثانية” لوباء كورونا لاسيما مع مخاوف من أنها بدأت بالفعل فى دول مثل الولايات المتحدة والصين والهند.

وحذر ويليام شافنر، الأستاذ فى كلية الطب بجامعة فاندربيلت، إن موجة ثانية من كورونا بدأت بالفعل في الولايات المتحدة – ويحتاج الناس إلى اليقظة والالتزام وإلا ستكون هناك مخاطرة بالضغط على نظام الرعاية الصحية مرة أخرى، وفقا لشبكة “سى إن بى سى” الأمريكية.

وأبلغت بعض الولايات عن زيادات جديدة فى حالات الإصابة بكورونا، حيث يتم تخفيف التدابير في جميع أنحاء البلاد ، والتي لديها أكبر عدد من الحالات فى العالم.

قال شافنر: “كثير من الناس ببساطة ليسوا حذرين”، مشيراً إلى عدم وجود تباعد اجتماعى وارتداء الكمامات. “هذا ، بالطبع، سيؤدى إلى مزيد من انتشار فيروس كوفيد”.

وكانت الولايات المتحدة شهدت احتجاجات حاشدة فى الأسابيع الماضية فى مختلف الولايات تنديدا بمقتل جورج فلويد، الرجل الأسود الأعزل على يد رجل شرطة أبيض، وهو ما أثار حرجة واسعة من الاحتجاجات انتقل صداها إلى كبرى العواصم الغربية للمطالبة بوضع حد للعنصرية ووحشية الشرطة.

ويعتقد إلى حد كبير أن هذه التجمعات سيكون له نتائج سلبية من حيث انتشار الفيروس مرة أخرى فى البلاد بعد شهور من الإغلاق وبالتزامن مع إعادة فتح الاقتصاد، حيث وصف أنتونى فاوتشى، خبير الأوبئة هذه التجمعات بالـ”وصفة المثالية” لانتشار كورونا.

قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية إنه بعد ثلاثة أشهر من جائحة كورونا التى أجبرت الحانات والمطاعم على الإغلاق في فلوريدا، أغلقت بعض الشركات في غضون أسبوع واحد من إعادة فتحها مع ارتفاع حالات الإصابات بكوفيد19 فى الولاية فيما يسمة الموجة الثانية .

وأعلنت ست حانات على الأقل في شمال ووسط فلوريدا عن إغلاقها وسط تصاعد حالات كورونا الجديدة التي بلغت ذروتها يوم الأحد.

وأكدت وزارة الصحة بالولاية منذ ذلك الحين يومين متتاليين من الإصابات التى تتجاوز 2000 حالة جديدة ، محطمة الأرقام القياسية عندما بدأ الوباء في مارس.

جاء هذا الإعلان بعد أسبوع تقريبًا من المرحلة الثانية من إعادة الافتتاح في فلوريدا للسماح للحانات ودور السينما ومحلات الوشم بالترحيب بالعملاء مع بعض القيود ، كما هو منصوص عليه فى خطة إعادة فتح المحافظ رون ديسانتيس.

مع ذلك ، أجبرت الموجة الثانية من وباء كورونا زيادة انتشاره في فلوريدا بعض الأعمال على الإغلاق.

قال صاحب إحدى الحانات على شاطئ جاكسونفيل يوم الأحد أنه يجب إغلاقه لأن العملاء كانوا إيجابيين لفيروس كورونا.

وقال فرناندو ميزا ، صاحب مطعم في فلوريدا فى منشور على فيس بوك ، “لقد أصبحت مؤسستنا على علم بوجود أشخاص إيجابيين لكوفيد19ـ زاروا المكان”. “سنغلق أبوابنا في الأيام القليلة القادمة لتعقيم الحانة وإرسال موظفينا لإجراء الاختبار.”

كما أعلنت شركة أخرى في المنطقة، وهي حانة لينش الأيرلندية، إغلاقها فى نهاية هذا الأسبوع بعدما أصيب 15 شخصًا بكورونا هناك.

وقالت امرأة من بين المصابين لـ”أكشن نيوز جاكس” يوم الاثنين إن جميع الأشخاص الخمسة عشر ، الذين كانوا أصدقاء ، أظهروا نتائج إيجابية بعد تجمع في 6 يونيو في الحانة.

وأبلغت حانة “لينش” الأيرلندية أيضًا منفذًا إخباريًا محليًا أنه من بين 49 موظفًا ، كان سبعة اختبارات إيجابية منذ إعادة الفتح في 5 يونيو. وهو الآن مغلق لتعقيم المبنى.

ومن ناحية أخرى، قفز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الهند في الأيام الأخيرة على الرغم من فترة الإغلاق الممتدة ، مما أثار مخاوف من أن تفشي المرض قد لا يكون تحت السيطرة الكاملة.

والهند لديها رابع أكبر عدد من الحالات المبلغ عنها في العالم ، مع أرقام تراكمية أكثر من 332،000 ، وفقا لبيانات جامعة جونز هوبكنز.

وقال أرفيند كومار، رئيس مركز جراحة الصدر فى مستشفى سير جانجا رام فى دلهى، لشبكة CNBC الأسبوع الماضى: “شهد الأسبوعان الماضيان أو الثلاثة أسابيع زيادة كبيرة جدًا في عدد الحالات كل يوم”.

يقال أن مدينة دلهى أصبحت نقطة ساخنة مؤخرًا، مع روايات عن أشخاص يكافحون للحصول على سرير مستشفى هناك.

ووفقا لوكالة أنباء شيخوا الصينية، سجلت بكين 27 حالة إصابة محلية مؤكدة جديدة بمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) يوم الإثنين، حسبما ذكرت لجنة الصحة الوطنية اليوم الثلاثاء.

وبحلول يوم الإثنين، كانت بكين قد سجلت 526 حالة إصابة محلية مؤكدة بكوفيد -19، من بينها 411 حالة خرجت من المستشفى بعد شفائها وتسع حالات وفاة.

ولا يزال هناك 106 مرضى يتلقون العلاج الطبي في المستشفى و10 حالات بدون أعراض تحت الملاحظة الطبية.

وحتى الآن تم الإبلاغ عن إجمالي 174 حالة وافدة مصابة بكوفيد-19 فى العاصمة، حيث لا تزال حالة واحدة منها في المستشفى.

طهرت العاصمة الصينية بكين 276 سوقا للمنتجات الزراعية وأغلقت 11 سوقا تحت الأرض وشبه تحت الأرض حتى الساعة السادسة صباح اليوم الثلاثاء، حسبما ذكر تشن يان كاي نائب مدير مديرية مراقبة الأسواق بالمدينة خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الثلاثاء.

وأضاف أنه تم تطهير ما مجموعه 33173 وحدة لتقديم خدمات الطعام أيضا.

وعززت بكين إجراءات الوقاية من المرض والسيطرة عليه على مستوى المجتمع السكني استجابة لعودة ظهور حالات إصابة محلية بكوفيد-19 ( الموجة الثانية ) كان معظمها مرتبطا بسوق شينفادي، وهي سوق جملة كبيرة لبيع الفواكه والخضروات واللحوم في حي فنجتاي جنوب غربي بكين.

وسجلت المدينة 106 حالات إصابة مؤكدة محلية بكوفيد-19 من يوم 11 الى يوم 15 من يونيو الجاري.

شارك هذه الصفحة مع أصدقائك