محمد صلاح يُحقق حلمًا تمناه منذ 13 عاما

محمد صلاح يُحقق حلمًا تمناه منذ 13 عاما

امجدل : الساعة تقترب من السابعة والنصف من مساء اليوم الأربعاء؛ حيث الإستديو التحليلي لمباراة ليفربول الأولى في كأس العالم للأندية أمام نظيره مونتيري كل الأمور تسير بصورة عادية لمحبي الريدز في مصر والوطن العربي حتى إشارة أحد محللي الإستديو لحلم ظلّ يحلم به محمد صلاح في هذه البطولة منذ أن كان طفلاً .

محمد صلاح كان يهرب من المدرسة ليُشاهد مباريات الأهلي في بطولة كأس العالم للأندية’.. محمد أبو تريكة مُحل قنوات بي إن سبورت قبل مباراة دور نصف نهائي كأس العالم للأندية، 18 ديسمبر 2019.

9:00 صباح يوم الأحد 17 ديسمبر 2006

الهدوء يسود قرية نجريج بمحافظة الغربية؛ حيث ذهب الأطفال لمدارسهم والعاملين لمصالحهم وأراضيهم باستثناء من قرر أن يتجمع على مقاهي القرية، صباح هذا اليوم ذو الطقس البارد؛ لمتابعة مباراة الأهلي ونظيره كلوب أمريكا المكسيكي ومن بينهم صاحب الـ 14 عامًا الذي تخلف عن مدرسته لمشاهدة وكلوب أمريكا المكسيكي لتحديد صاحب المركز الثالث بالبطولة.

شاهد أيضا : هدف محمد صلاح في سالزبورغ يشعل الصحف الانجليزية

صلاح، الذي كان ينشط في صفوف ناشئي فريق المقاولون، شاهد تقدم أبو تريكة للأهلي في الدقيقة 42 من عمر الشوط الأول بركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء ليزداد حماس المحيطين به لرؤية الأهلي ثالثًا لأول مرة.

الأهلي في هذه النسخة حاول تحسين صورته بعد احتلاله المركز السادس بالنسخة السابقة ـ 2005 ـ؛ حيث استهل نسخة 2006 بفوز على أوكلاند سيتي الأسترالي بهدفين نظيفين ولكنه هُزم في المباراة التالية أمام إنترناسيونال البرازيلي في دور نصف النهائي ليخوض مباراة أمام نظيره كلوب أمريكا لتحديد صاحب المركز الثالث.

الشوط الثاني من المباراة بدأ ولكن الأمور لم تكن جيدة ففي الدقيقة 59 تعادل سالفادور كابانياس لكلوب أمريكا لتقل الطموحات بعض الشيء حتى عاد تريكة، ومن غيره في هذه النسخة، ليخطف فوزًا تاريخيًا للأهلي بالمركز الثالث؛ حيث استلم الكرة على داخل منطقة جزاء الفريق المكسيكي قادمة من فلافيو ليُسكنها الشباك في الدقيقة 79.

الأهلي عاد وشارك مرة أخرى بالبطولة في نسخ: 2008؛ حيث احتل المركز السادس، 2012 ؛ حيث احتل الأهلي المركز الرابع بالهزيمة أمام مونتيري المكسيكي ثم في عام 2013 حين حل الأهلي بالمركز السادس بعد هزيمة مُزلة أمام مونتيري المكسيكي بخماسية مقابل هدف.

اليوم الطفل الذي شاهد اكتفاء الأهلي بالمركز الثالث كأفضل مركز له في نسخة 2006، ثم الهزيمة في نسخة 2012 مونتيري المكسيكي في مباراة تحديد المركز الثالث والرابع فالهزيمة مرة أخرى أمام الفريق ذاته بخماسية مقابل هدف عاد اليوم الأربعاء 18 ديسمبر وصنع وساهم في فوز فريقه بهدفين على الفريق المكسيكي ذاته ليتأهل هذه المرة بدلًا منه لنهائي البطولة التي ربما حلمّ خلال هروبه من المدرسة صغيرًا لمتابعة مبارياتها أن يُشاهد الأهلي يخوض هذه المباراة.

21 ديسمبر 2019

ربما يكون محمد صلاح، الذي توّج برجل المباراة الأولى التي خاضها بكأس العالم للأندية، أول مصري توّج بالبطولة خلال مباراة فريقه أمام نظيره فلامينجو البرازيلي بالعاصمة القطرية الدوحة.. فهل يكتب اسمه هو في تاريخ هذه البطولة..’سنلعب للفوز بالمباراة وتحقيق البطولة’.. محمد صلاح خلال المؤتمر الصحفي لمباراتهم أمام مونتيري 18 ديسمبر 2018. المزيد من رياضة

شارك هذه الصفحة مع أصدقائك