مي عز الدين أيقونة السينما المصرية

مي عز الدين أيقونة السينما المصرية

مي عز الدين، هي ممثلة مصرية شهيرة معروفة بأدوارها بالسينما والتلفزيون، ولدت مي في الإمارات العربية المتحدة في إمارة أبو ظبي، يُصادف يوم ميلادها التاسع عشر من شهر يناير من العام 1980، أي أنها تبلغ من العمر 41 سنة حتى عام 2021، تتمتع مي بالجنسية المصرية وفقًا لأصولها، وتعتنق الديانة الإسلامية، وعُرفت مي بجمالها الداخلي والخارجي على حدٍ سواء، فهي تحظى بشعرٍ ذو لون كستنائي خلاب، وبعيون بنية اللون جذابة، ويبلغ طولها 166 سم، وبوزن 62 كجم، وبرج مي الفلكي هو برج الجدي، تخرّجت مي من جامعة الإسكندرية، وحصلت على شهادة البكالوريوس من كلية الآداب، تعتبر مي متعددة الهوايات، فهمي تعشق التصوير، وتحب السفر، وتمتهن التمثيل، واتخذت مي قرارها بالدخول إلى عالم الفن والتمثيل في مقتبل العام 2001 وأبدعت به، واستمرت به حتى اللحظة.

نشأة مي عز الدين

ولدت مي عز الدين في مدينة أبوظبي الواقعة في الإمارات العربية، انفصل والدها عن والدتها وهي في عامها الثالث فعادت مع والدتها إلى مسقط رأسها بالإسكندرية، وكانت تبلغ من العمر حينها 4 سنوات، حيث استقرت مع والدتها رغم أن والدتها تعتنق الديانة المسحية، إلا وأن والدها يعرف جيدا مدى حبها لتعليم الدين الإسلامي وقواعده لها، إيمانا منها بأن على كل إنسان يعيش كما ولد ويعبد الله كما خلقه، وكانت والدتها تحرص على صيام شهر رمضان، وأن تصلي الفروض في أوقاتها، لذا تركها والدها مع والدتها وهو مطمئنًا من الجانب الديني.

قد يهمك : تحدي الجمال بين مي عزالدين وزميلاتها

وتمتلك مي أخت واحدة، وهي غير شقيقة لها واسمها هبة، ورغم أنها ابنة زوج والدتها، لكنهما تربيتا معًا منذ الصغر، وعلاقتهن حميمة للغاية، وكانت مي في طفولتها طفلة جميلة محبوبة من قبل الجميع، وسابقة سنها ففي الحضانة قدمت كلمة حفل التخرج رغم صغر سنها، وبدخولها مدرسة النصر للبنات بالإسكندرية اشتركت بفرقة مسرحية بالمدرسة، حبها للفن جعلها طموحة للأفضل وعزز رغبتها في المشاركة في معظم الأنشطة الفنية دون تردد، وانتسبت للكلية الآداب بجامعة الإسكندرية، قسم علم الاجتماع، وعند علمها بأن المطرب المشهور محمد فؤاد يبحث عن وجه جديد لفيلمه الجديد رحلة حب، أنجزت وسألت المخرج منير راضي الذي كان صديق العائلة وطلبت منه أن يقابلها بمخرج الفيلم على محمد النجار، وعندما رآها وجد في وجهها موهبة جديدة وأعطاها دور البطولة، وكانت هذه النقطة فاصلة في تاريخها والبداية لدخول الوسط الفني.

وتتميز مي بعدة صفات، ومن أشهر مميزاتها أنها تحب استشارة الآخرين ومعرفة آراءهم، وتجمع حصيلة الآراء كلها حتى تحقق هدفها، وهي تعشق السفر، فبمجرد أن تنهي تصوير أي فيلم أو مسلسل، فإنها لها تسافر على الفور إلى أي مكان مطل على البحر، سواء داخل مصر أو خارجها، وأيضا لا تحب الكلام في السياسة والرياضة والدين، وتفضل البقاء محايدة فيما يتعلق بهذه الأمور.

الحياة الشخصية لـمي عز الدين

ارتبطت مي الدين بلاعب كرة القدم الشهير محمد زيدان، ولكنهما سرعان ما انفصلا ولم تتم فترة خطوبتهما رغم أنه الحب الوحيد في حياتها، كما توجد بينها صداقة كبيرة تجمعها به حاليًا، ولم يكن انفصالهما كما روّج له البعض بسبب علاقة محمد زيدان بفتاة بأخرى، والأمر لم يتعد عن خلافات زادت بينهما بشكل كبير في الفترة الأخيرة من خطوبتهم، وهما بنفسهما قرار عدم الاستمرار ، وأن الصداقة هي أفضل لهما ، بعد الإشاعات على وجود علاقة غرامية قائمة بين مي وبين طليق هيفاء وهبي رجل الأعمال المدعو أحمد أبو هشيمة، وللأسف أن كل الإشاعات التي تم تداولها لا أساس ولا وجود لها، وحتى الآن لم ترتبط بأحد؛ لأنها لم تجد الشخص المناسب، وهي في انتظار فارس الأحلام ليأتي ويرتبط بها، لأنها لا تؤمن بالزواج المبني على العقل أبدًا، ولا حتى بالنظرية التي تقول أن الحب يأتي مع مرور الأيام والسنوات.

وأضاف زيدان في لقاء له أكد فيه أنه تربطه بمي عز الدين صداقة قوية رغم الانفصال، وأشار إلى أنها إنسانة جميلة ، ودائما ما تهنأه وتبارك له على كل إنجاز يحققه، وأكد أنه على استعداد لإنقاذها من أي أزمة تتعرض لها رغم ارتباطه حاليا بزوجته الدنماركية.
بدايات مي عز الدين الفنية

كانت بدايات مي الفنية في فيلم محمد فؤاد في عام 2001، وبعد اشتراكها في فيلم رحلة حب رأتها الفنانة العظيمة يسرا، واختارتها في مسلسلها أين قلبي، حيث اتصلت بالمخرج مجدي أبو عميرة وأخبرته أنها وجدت من ستقوم بدور ابنتها في المسلسل، وفعلا أسند الدور لها رغم وجود أربعين مرشحة، وأدت الدور بجمال وخفة وأُعجب بها الجميع، وهي فرصة لها أن تعلمت الكثير من الفنانة يسرا من خلال المشاركة معها، ظهرت بعد ذلك في العديد من الأدوار المميزة منها مسلسل كلم ماما، ومسلسل بوحه ، ومسلسل خيانة مشروعة، وأصبح اسمها يتردد بين المنتجين والمخرجين لتميزها الذي ليس له حدود، ودخلت بوابة الدراما عام 2002م، عندها كان ظهورها الثاني في مسلسل أين قلبي، وفي 2003م شاركت مي في مسلسل الحقيقة والسراب، الذي لعبت فيه ببراعة دور منال ابنة فيفي عبده.
أعمال مي عزالدين الفنيّة

مثّلت مي في سنة 2003 في مسلسل كلم ماما وقدمت شخصية داليا مقالب، وفي عام 2004م شاركت في مسلسل يا ورد من يشتريك، ودور شهد مع الفنانة يسرا في مسلسل لقاء على الهوا، وفي ذات العام شاركت مي التمثيل في فيلمين، كان الفيلم الأول فيلم فرح والفيلم الثاني هو فيلم كيمو وأنتيمو، وكان لها دور مميز في مسلسل خيانة مشروعة، حتى نالت إعجاب الجماهير في فيلم عمر وسلمى، وتميزّت بدورها مع الفنان الشهير تامر حسني، ومن شدة إعجاب المشاهدين ولإتقانهما لدورهما سويًا، أعتقد البعض بأن الفنان تامر حسني سيرتبط بها، وإنما هو مجرد عمل فني فقط، وتناولت الأجزاء الأخرى لنفس الفيلم من عام 2009م حتى 2011م ، واعتادت مي أن تعمل كل عام فيلم ومسلسل، وفي 2013م قدمت مسلسل الشك وفيلم جيم أوفر، و2014م مسلسل دلع البنات.

ومثّلت مي في عام 2015 مسلسل حالة عشق، وفي سنة 2016 قدمت مسلسل وعد، ونالت كل أعمالها الفنيّة المذكورة إعجابًا شديدًا من الجمهور، وكان لها صدى واسع على الساحة التليفزيونية، ودخلت في السباق الدرامي في رمضان، وعندما غابت عن الساحة الدرامية الرمضانية في عام 2017م تسائل الجمهور لعدم وجودها في هذا العام، مما جعلها تندم على تغيبها، ثم عادت في شهر رمضان الذي يليه عام 2018م في دور جديد من خلال مسلسل رسايل، والذي كان من تأليف محمد سليمان وإنتاج شركة سيزجي للمنتج تامر مرسي، وإخراج إبراهيم فخر، وأطلقت مي عام 2018م تطبيق مختص في الموضة والعناية بالجمال يحمل عنوان Mai Ezz Eldin.
آخر أخبار مي عز الدين

حصلت مي عز الدين على العديد من الجوائز خلال مسيرتها الفنيّة، حيث نالت جائزة أفضل دور نسائي من مجلة شروق عن دورها في مسلسل قضية صفية.

تألقت مي مؤخرًا بفستان ترتديه بصورة نشرتها عبر حسابها الرسمي على موقع إنستقرام، فأبهرت متابعيها وحصدت آلاف الإعجابات والتعليقات الإيجابية، والتي عبّر المتابعين بها عن مدى انبهارهم بجمالها وأناقتها، على الرغم من أول وهلة تظن أنها عارية بالكامل، بسبب نوع القماش المصمم منه الفستان، والذي يميل إلى الدانتيل وعند النظر جيدا تلاحظ أنه مبطن من الداخل بقماش يمتد من الصدر حتى الفخذين ، وهو لا يكشف أي تضاريس من جسمها ويجعلها متحشمة، وتسريحة شعرها كانت جميلة ومناسبة واتسمت بالبساطة، وسلط الضوء على مكياجها، الذي أظهر أنفها الذي عدلته منذ فترة بعملية تجميلية، والتاتو على معصمها ملحوظ، وهي تعمدت إظهاره للمشاهدين، وهي تتعاون مع أهم المصممين في عالم الأزياء والموضة، ومنهم مرمر حليم، ومايكل سينكو، ودار الأزياء الإنجليزية كارين ميلن، وزينا زكي الإماراتية.

صرّحت مؤخرًا مي عز الدين عن رغبتها الشخصية في تفضيلها استبدال القبلة في أعمالها بالعناق فقط ، إيمانا منها أن ذلك كفيل بالتعبير عن الحب والرومانسية بشكل كبير، وليس من الضروري تخطي الحدود مع الزملاء في التمثيل، وذلك تحفظًا منها، وحفاظًا على الوازع الديني والأخلاقي الخاص بها.

تعرضت الفنانة مي عز الدين لبعض الإساءات من بعض السعوديين والعراقيين، وذلك بسبب تأخرها في توجيه العزاء للشعبين العراقي والسعودي بعد الأحداث المؤسفة التي شهدها البلدين من إرهاب في نهاية شهر رمضان من عام 2021.

وحاولت مي أن تشرح موقفها وتبرره من خلال حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، حيث نشرت منشورًا وعلقت قائلة فيه: “بوستاتي للتعزية بشهداء العراق والسعودية الحبيبين اسكنهم الله فسيح جناته، بوست تفجير العراق نزلته قبل العيد، أول معرفت عزيت بالشهداء رحمة الله عليهم، وبوست تفجير السعودية صحيح متأخر وده بسبب عشان كنت مشغولة باجتماعات، فمكنتش أعرف وأول معرفت نزلت على طول”.

وفي منشور لاحق أكملت مي قائلة: “أنا لما بعرف الي حصل بعزي على طول ودة واجب عليا مش علشان أي حاجة تانية، هتغاضى عن الإساءات الي جتلي من بعض العراقيين والسعوديين من قبل ميتأكدوا عشان مقدرة موقفهم الصعب، غير كدة أنا أتمنى أن يعم الأمن والسلام على جميع الوطن العربي وأتمنى تكونوا يد وحدة أكتر من كدة…. كل حبي للشعب العراقي والسعودي”.

ومن جهة أخرى، اتخذت مي عز الدين قرارًا غير مسبوق بشأن الظهور الإعلامي لها، وقالت الإعلامية لميس الحديدي في حلقة خاصة احتفالية بنجاح مسلسل “خيط حرير”، إن الممثلة مي عز الدين قررت عدم الظهور الإعلامي في أي لقاء لها، مؤكدة أنها تحترم قرارها جدا، فهي تريد أن تمثل فحسب، وتبقى حياتها الشخصية بعيدة عن أعين الإعلام، وأن رسالتها وهدفها فنّي فقط، وليس من أجل الظهور تحت الأضواء والشهرة، وقالت الإعلامية لميس الحديدي” “احترمها ولكن أتمنى ألا يستمر هذا القرار طويلا”.

وأوضحت لميس الحديدي أن مي عز الدين عوضت غيابها عن البرنامج بإرسالها لرسائل مكتوبة لطاقم عمل البرنامج، أي لكل من المخرج إبراهيم فخر الدين، والمؤلف محمد سليمان، والإعلامية سوسن بدر والإعلامية هنادي مهنى.

ومن الجدير بالذكر أن مسلسل “خيط حرير” كان من تأليف محمد سليمان عبد المالك، وإنتاج سينرجي تامر مرسي، وإخراج إبراهيم فخر الدين، ويشارك في البطولة كلا من مي عز الدين ومحمود عبد المغني، أحمد خليل و سوسن بدر ونيكولا معوض، ومحمد علي رزق، صفاء الطوخي، ولاء الشريف، ومي سليم، هنادي مهنى، محمد سليمان، حنان سليمان وأحمد صيام.

شارك هذه الصفحة مع أصدقائك